الرئيسية / أخبار السيارات / محادثات بين رينو ونيسان للإندماج في شركة واحدة..

محادثات بين رينو ونيسان للإندماج في شركة واحدة..

بعد إرتباط نيسان ورينو معاً في تحالف منذ 20 عاماً تقريباً، يناقش صناع السيارات اليابانية والفرنسية حالياً فكرة الإندماج. قالت وكالة بلومبرغ، نقلاً عن مصادر غير معروفة على دراية بالمحادثات السرية، أن الفكرة هي تشكيل شركة واحدة أكبر تداولاً علنياً، للتنافس بشكل أفضل مع عمالقة صناع السيارات مثل تويوتا وفولكس فاجن.

وسوف يشكِّل ذلك نهاية الحلف الذي بدأ عام 1999، ويشمل أيضاً ميتسوبيشي التي حصلت نيسان على حصة منها في 2016. وسيساعد الإندماج الكامل الشركات على تجميع مواردها لتطوير السيارات الكهربائية والمركبات ذاتية القيادة وخدمات تقاسم السيارات. وسيشمل ذلك منح نيسان أسهماً لحملة أسهم رينو في الشركة الجديدة، مع إكتساب مساهمين نيسان أسهم أيضاً في الشركة الجديدة. وسوف يدير الشركة الجديدة كارلوس غصن، الرئيس الحالي لكلا الشركتين.

لكن أي عملية إندماج كهذه كما من المتوقع ستكون معقدة في جزء منها بسبب الجغرافيا السياسية. تمتلك الحكومة الفرنسية حصة 15% في رينو، وقد تتردد كل من الحكومتين الفرنسية واليابانية في التخلي عن العلامات التجارية المحلية الخاصة بها. وتمتلك رينو حالياً حصة 43% من نيسان، في حين تمتلك نيسان 15% من شريكتها الفرنسية. وأفادت وكالة رويترز في الآونة الأخيرة أن كارلوس غصن إقترح شراء معظم حصة الحكومة الفرنسية في رينو كجزء من خطط توثيق الروابط.

ويعمل تحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي على تأسيس صندوق لتكنولوجيا التنقل بقيمة 200 مليون دولار للإستثمار في الشركات الناشئة “للتفاصيل إضغط هنا“، للتكيف مع التغير السريع للصناعة. وقد دفعت نيسان، في عام 2016، مبلغ 2.3 مليار دولار للحصول على 34% من ميتسوبيشي من أجل تقاسم المنصات والتكنولوجيا والتصنيع وغيرها من الموارد.