الرئيسية / أخبار السيارات / جيلي في طريقها نحو سيارتها الطائرة الأولى !

جيلي في طريقها نحو سيارتها الطائرة الأولى !

 أعلنت مجموعة تشجيانغ جيلي القابضة يوم 13 من الشهر الحالي نوفمبر 2017 إستحواذها الكامل على الشركة الأمريكية الواعدة “تيرافوجيا”؛ التي تقوم بتصميم وتطوير سيارات قادرة على الطيران. وقد تم البدء في الإستحواذ على الشركة في يوليو 2017. لتنضم جيلي إلى مجموعة الشركات التي تتسابق لإنتاج أول سيارة طائرة، مثل شراكة أوبر وناسا، وشركة تويوتا التي وضعت ذلك هدفًا بحلول أولمبياد 2020، وشركة ديلورين الأمريكية وشركة كلاشنيكوف الروسية والشركة الهولندية الناشئة بال في.

وتمثل هذه الخطوة رؤية مجموعة جيلي الجريئة لمستقبل النقل الغير معتني بالطرق والممرات. وتعتبر جيلي من الشركات المتميزة في مجال الإستثمارات، حيث تمتلك جيلي شركة صناعة السيارات السويدية فولفو منذ عام 2010، وشركة سيارات الأجرة البريطانية تاكسي لندن منذ عام 2012. وحصلت جيلي على حصة 49.9٪ في شركة صناعة السيارات الماليزية بروتون في يونيو 2017.

وبموجب بنود الإتفاقية، ستظل شركة تيرافوجيا في مقرها بالولايات المتحدة الأمريكية، وستواصل التركيز على مهمتها الحالية المتمثلة في تطوير سياراتها الطائرة. وسوف تستفيد تيرافوجيا أيضاً من الخبرة الكبيرة لمجموعة جيلي وسجلها الحافل من الإبتكار في صناعة السيارات العالمية. وقامت جيلي بتقديم دعم مالي وتقني كبير لشركة تيرافوجيا خلال الربع الماضي من العام الحالي. وبفضل هذا الدعم، قامت تيرافوجيا بمضاعفة عدد مهندسيها في الولايات المتحدة ثلاث مرات، وأنشأت معهد جديد للأبحاث. وتلتزم جيلي القابضة بالإستثمار في تيرافوجيا لجعل السيارة الطائرة حقيقة واقعة.

وقد تأسست تيرافوجيا في عام 2006، في ووبرن في ولاية ماساتشوستس في الولايات المتحدة الأمريكية، من خمسة من خريجي قسم الطيران والملاحة الفضائية ومدرسة سلون للإدارة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وإستطاعوا الحصول على تمويل من مسابقة ريادة أعمال في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ثم مجموعة من التمويلات الأخرى، إلى أن أصبحت تيرافوجيا حالياً تضم العديد من الخبراء والمهندسين والمصممين.

وإستطاعت تيرافوجيا تحقيق تقدماً كبيراً نحو تحقيق رؤيتها في تقديم شكل جديد من التنقل للعالم. وتقوم الشركة بتصميم طائرة قابلة للسير في للطرق تسمى Transition، وسيارة قابلة للطيران تسمى TF-X.

ترانسيشن

هي مركبة ضخمة مزودة بأجنحة قابلة للطي، تستطيع الإنتقال من القيادة على الطرقات إلى الطيران عبر الإقلاع أفقيًا مثل الطائرات في خلال بضع دقائق. لتستطيع ترانسيشن الطيران مثل الطائرات الرياضية الخفيفة في الهواء، مع إمكانية قيادتها كسيارة نموذجية على الأرض. وسوف تعمل ببنزين السيارات الخالي من الرصاص، ويمكن ركنها في حيز سيارة واحدة، ويسهُل تحويلها بين الطيران والسير في الطرق في أقل من دقيقة.

ويمكن لترانزيشن السفر بسرعة قصوى تصل إلى 100 ميل في الساعة “160 كم/ساعة”، وقطع مسافة تصل إلى 400 ميل “حوالي 640 كم” في الرحلة الواحدة، والتحليق على إرتفاع 10000 قدم “3 كم” كحد أقصى. وعلى الأرض يمكن قيادتها على الطرق السريعة. وهي من مقعدين “سائق وراكب أمامي”.

وتؤكد الشركة أنها حصلت على موافقة تسمح للمركبة ترانسيشن بالسير على الطرقات، مع قبولها من إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية، وحصولها على جميع الموافقات القانونية الخاصة اللازمة لجلبها إلى سوق الولايات المتحدة. وسوف تخلق ترانسيشن بعداً جديداً من الحرية والمرح والمرونة، مع توفرها على تقنيات مستقلة من شأنها أن تجعلها أكثر أماناً من أي طائرة صغيرة أخرى. وبدأت تيرافوجيا باستقبال طلبات الشراء المسبقة لترانزيشن، مقابل دفعة أولية تصل إلى 10 آلاف دولار. ومن المتوقع تسليم أول Transition في العام القادم 2019.

TF-X

سوف تقوم TF-X بإحداث ثورة في وسائل النقل الشخصية. السيارة TF-X مع إمكانية قيادتها على جميع الطرق والطرق السريعة، قادرة على الإقلاع والهبوط عمودياً بعد توسيع أجنحتها المطوية، ولن تتطلب TF-X مطار للإقلاع والهبوط، فقط أرض بمساحة 50 قدم.

وبفضل محركين Plug-in Hybrid “هجين يمكن شحنهم بالكهرباء” في كل جناح بسعة 600 حصانا، ومحرك وقود سعة 300 حصان، مع بطاريات قابلة لإعادة الشحن من قبل المحرك، سوف تصل سرعتها القصوى إلى 200 ميل/ساعة “322 كم/ساعة”، ويمكنها قطع مسافة 500 ميل “805 كيلومتر” دون الحاجة للتزود بالوقود أو إعادة شحنها. وتعمل ببنزين السيارات الخالي من الرصاص، ويتم توظيف تكنولوجيا طي الجناح لتحويلها بسلاسة من الطيران، إلى السير في الطرق في أقل من دقيقة.

والسيارة من أربعة مقاعد، ويمكن ركنها في حيز سيارة واحدة، وتتطلب قيادتها رخصة قيادة قياسية، وشهادة طيران؛ والتي سوف تتطلب وقتاً أقل بكثير للتدريب من رخصة الطيار التقليدية. وتعتمد الرحلة بدرجة عالية على التحكم الذاتي؛ حيث يتم الإنتهاء من تخطيط الرحلة قبل الإقلاع، وبضغطة زر واحدة تقلع السيارة تلقائياً، وتطير إلى وجهتها، وللقائد الكلمة النهائية فيما يتعلق بإجراء الإقلاع والهبوط، مع توفر خيار إشراك وضع الطيران شبه اليدوي إذا كان يرغب في الإنحراف عن مسار الرحلة المخطط، وذلك ضمن نطاق السلامة والقواعد التنظيمية. وسوف يتوفر بها العديد من مميزات السلامة للسيارات والطائرات؛ والتي منها نظام مظلة لكامل السيارة ووسائد هوائية وأحزمة الأمان، مع تجهيزها بالتكنولوجيات المتطورة لتجنب الإصطدامات.

ومن المتوقع أن تصل إلى السوق بعد ست سنوات على الأقل “عام 2023”. وسوف یتم منح مالکي ترانسيشن خیار شراء TF-X قبل عامة الناس، إذا كانوا مهتمين بإمتلاك أول سيارة طائرة في العالم. وسيكون سعرها متسقاً مع السيارات الفاخرة. وستتاح معلومات تسعيرها أكثر، كلما تم التقدم في تطويرها.

وصرّح لي شوفو مؤسس ورئيس شركة “جيلي”، بأن شركة تيرافوجيا كانت في طليعة المؤمنين بفكرة السيارات الطائرة وخلق حلول للتنقل. وأن إستثمار جيلي في هذا المجال يعكس إيمانها المشترك برؤيتها. وأنهم ملتزمون بتقديم دعمهم الكامل لتيرافوجيا من أجل جعل السيارات الطائرة حقيقة واقعة.