الرئيسية / أحدث السيارات / تعرف على سيارة تيسلا القادمة “الموديل Y”..

تعرف على سيارة تيسلا القادمة “الموديل Y”..

قال مصدران لوكالة رويترز الأسبوع الماضي، أن شركة تيسلا الأمريكية تستهدف شهر نوفمبر من العام المقبل 2019 كبداية لإنتاج سيارتها الرياضية الجديدة “الموديل Y”، مع بدء الانتاج في الصين بعد ذلك بعامين، مما يلقي بعض من الضوء على المشروع المقبل لصانع السيارات الكهربائية. وعلمت رويترز أن شركة Silicon Valley التي يقودها الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا إيلون ماسك تقبل عروض أولية لعقود الموردين على الموديل Y، إلا أن تيسلا أعطت للموردين تفاصيل قليلة حول برنامجها ولم تقدم إطاراً زمنياً للإنتاج، ولكنها أشارت إلى أن السيارة ستبدأ في مصنعها في فريمونت في كاليفورنيا، في نوفمبر من العام المقبل.

الموديل Y من فئة الكروس أوفر، سترافق الموديل 3 السيدان. ووفقاً لإيلون ماسك، فإن موديل Y سيتم تصنيعها بطريقة مختلفة عن سيارات تيسلا السابقة، وبعيداً عن تقاليد صناعة السيارات المتعارف عليها. وأوضح ماسك أن طول التوصيلات الكهربائية لموديل Y لن يزيد عن 100 متر. وللمقارنة فإن تيسلا تضع 10 آلاف متر من التوصيلات الكهربائية في موديل S، و5 آلاف متر في موديل 3، وكذلك تفعل العديد من الشركات الأخرى مع سياراتها عالية التقنية. ويعتبر تقليل التوصيلات بهذا القدر يعد بحد ذاته إنجازاً هندسياً وعاملاً كبيراً في تبسيط عملية تجميع وتصنيع السيارة، مما سيخفض أيضاً تكلفة شراءها وصيانتها ويجعلها، نظرياً، بلا منافس من هذا المعيار.

وتظهر تفاصيل الموديل Y الجديد، أن تيسلا تمضي قدماً في خططها لبناء سيارة جديدة حتى في الوقت الذي تكافح فيه لإنتاج سيارتها الجديدة الموديل 3، التي أُطلقت في يوليو، وتميزت بسعرها المنخفض مقارنة مع تطورها، مما جعل حجم الطلب على شرائها يقترب من نحو 500 ألف طلب مقدم في شكل ودائع قابلة للإسترداد، إلا أن إطلاق السيارة يعاني من تأخيرات وعقبات التصنيع، مما أدى إلى تأجيل تدفق عائدات تيسلا وتفاقم أزمة السيولة النقدية للشركة. إلا أنها في وقت سابق من هذا الشهر، حاولت طمأنة المستثمرين، قائلة أن إنتاجها الإسبوعي من الموديل 3 قد تضاعف خلال الربع الأول، وأن معدلات الإنتاج سوف تتسارع خلال الربع الثاني إلى 5 آلاف وحدة في الأسبوع، أو نحو 250 ألف سيارة في السنة.

والموديل Y هو مجرد أحد المشاريع التي تجهز لها شركة تيسلا، التي أطلقت أيضاً الشاحنة سيمي والسيارة رودستر في الأشهر الأخيرة. وتنفق الشركة لبناء مصنع Gigafactory للبطاريات في نيفادا، حيث ساهمت مشكلات تجميع وحدات البطاريات في تأخيرات الموديل 3، ومن المتوقع أيضاً أن تقوم ببناء مصنع في الصين في المستقبل القريب.

أصدرت تيسلا للموردين ما يعرف بإسم “طلب للحصول على معلومات” أو RFI، الذي يعطي وجهة نظر إتجاهية لما سيكون مطلوباً. والعطاءات التنافسية هي خطوة مبكرة حاسمة في العملية المعقدة لصناعة السيارات. بعد أن يكشف صانع السيارات عن خططه، يتنافس الموردون على أساس عوامل تشمل التكلفة والتكنولوجيا. ومع إنتاج موديل جديد، عادة ما يختار صانعوا السيارات موردي قطع الغيار قبل عامين أو عامين ونصف من بدء الإنتاج.

وتشتهر تيسلا بجداولها الزمنية القصيرة وتحملها لمخاطر عالية من أجل تقديم سياراتها إلى السوق بشكل أسرع. ولتوفير الوقت والتكلفة، قامت تيسلا برهان محفوف بالمخاطر، لتخطي مرحلة إختبار ما قبل الإنتاج للنموذج 3، من أجل التقدم مباشرة إلى الإنتاج، مع صعوبة إصلاحها إذا ظهرت مشاكل، كما ذكرت رويترز في العام الماضي. وقال أحد المصادر إنه من المحتمل أن يكون الجدول الزمني القصير لبداية إنتاج الموديل Y ممكناً، حيث سيتم بناء الموديل Y على نفس المنصة الخاصة بالموديل 3. وبدون إعطاء إطار زمني، قال ماسك في فبراير لمحللين، أن الشركة تستهدف إنتاج مليون سيارة من الموديل Y سنوياً. وقال المصدران أن الموردين يقدرون إنتاج سنوي يبلغ 500 ألف سيارة في الولايات المتحدة، مع حجم أقل بكثير في الصين، ومن المرجح أن يصل إلى عشرات الآلاف، وأن بناء 500 ألف موديل Y سنوياً سوف يكون مساوياً لما خططه ماسك للإنتاج الإجمالي في فيرمونت بنهاية هذا العام، على الرغم من أن الشركة لا تقترب من هذا الحجم.

وعادةً ما يستخدم الموردون أهداف إنتاج شركات صناعة السيارات لصياغة تخمين جيد حول عدد السيارات التي سيتم تصنيعها فعلياً، إستناداً إلى قدرة صانع السيارات الفردية على التنفيذ وطلب المستهلك. وقال أحد المصادر أن طلب تسلم الطلبات RFI الذي قدمته تيسلا كان قليلاً في التفاصيل مقارنة مع شركات صناعة السيارات الأخرى، ولم يقدم تقديرات لحجم سيارات موديل Y.

وقال ماسك في فبراير، أن الإستثمارات الرأسمالية المتعلقة بسيارات الدفع الرباعي ستبدأ في نهاية عام 2018. وقالت تيسلا أن مصنعها الحالي في فريمونت يمكن أن ينتج 10000 سيارة في الأسبوع، وهو ما تأمل الشركة أن تبنيه في الموديل 3 وحده في وقت ما في عام 2018، دون الحاجة إلى مبنى جديد، على الرغم من أن البعض يعتقدون أنه لا يوجد مساحة كافية في المصنع لدعم هذا الحجم من الإنتاج.

تعرف أكثر على شركة تيسلا وسياراتها الأخرى من هنا.