الرئيسية / أخبار السيارات / أسباب إرتفاع أعداد حوادث المرور في مصر

أسباب إرتفاع أعداد حوادث المرور في مصر

تشهد مصر العديد من حوادث المرور سنوياً, ينتج عنها العديد من حالات الوفيات والإصابات, وآثاراً نفسية وإجتماعية سيئة, بالإضافة الى خسائر اقتصادية كبيرة.

ومن أرقام تقارير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء:

  • فى عام 2014 حدث عدد 14403 حادثة مرورية.

  • وفى عام 2015 عدد 14548 حادثة؛ توفى بها 6203 شخص “بمعدل 17 متوفى يومياً” ونتج عنها 19325 مصاب “بمعدل 52.9 مصاب يومياً” وعدد 19116 مركبة تالفة.

  • وفى أول 6 شهور من عام 2016 عدد 7101 حادثة؛ توفى بها 2636 شخص ونتج عنها 8865 مصاب، و 9810 مركبة تالفة.

والسبب الرئيسى للحوادث بتقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء هو العنصر البشرى، حيث بلغت نسبته 71.3%، ثم العنصر الميكانيكى “الحالة الفنية للسيارة” بنسبة 18.2% ثم العنصر البيئى بنسبة 3.7%.

ونحاول فى هذه المقاله معرفة وتحليل أسباب وقوع حوادث المرور, وما ينتج عنها من وفيات وإصابات.

أولاً العنصر البشرى:

1- السرعة الزائدة وعدم الإلتزام بالسرعات المقررة هى أكبر أسباب وقوع الحوادث المرورية. فالسرعة الزائدة تؤدى إلى ضيق الوقت الكافى للسائق لإتخاذ القرار المناسب أثناء القيادة, وتؤدى الى ضعف إتزان السيارة وبالتالى فقدان سيطرة السائق عليها بالحالات الطارئة والمفاجأه. وبالطبع زيادة السرعة عند وقوع الحوادث تؤدى إلى زيادة شدة الإصطدام وبالتالى زيادة إحتملات الوفاه والإصابه.

2- تعاطي بعض السائقين للمخدرات أو قيادتهم السيارة تحت تأثير الكحول, مما يجعلهم غير قادرين علي القيادة بطريقة طبيعية.

3- تعرض السائق للإرهاق بسبب عدم أخذ قسطاً كافياً من النوم, أو القيادة تحت تأثير الأدوية التى تسبب آثار جانبية؛ مثل الإصابة بالدوار أو إضطرابات الرؤية.

4- إستعمال الفرامل بشكل مفاجئ؛ عندما يتفاجأ السائق بظهور شىء أمامه لم يتوقعه, مع بطئ رد فعل السيارة التى بخلفه, مما يؤدى الى تصادم السيارتين.

5- عدم ربط أحزمة الأمان أو إرتدائها بطريقة خاطئة. والتى صُممت لتقوم بتقليل إحتمالات الموت والإصابه والقذف خارج السيارة أثناء الحوادث. بالإضافة أن الوسائد الهوائية تعمل بالإشتراك مع أحزمة الأمان، فإذا وقع حادث إصطدام ولم يكن حزام الأمان مربوطاً؛ فستكون الإصابة أكثر خطورة. وفى حالة عدم إرتداء الركاب الخلفيين لأحزمة الأمان لإعتمادهم على المقاعد الأمامية والتى تمتص جزء كبير من الصدمة, فإنهم يصطدموا بعنف مع ركاب المقاعد الامامية عند وقوع حادثه.

6- إستخدام الهاتف المحمول أثناء القيادة لإجراء مكالمة أو إرسال رسالة أو إستخدام خرائط جوجل أو تصفح مواقع التواصل الإجتماعى, مما قد ينهى هذا التواصل الى الأبد.

7- شرود ذهن السائق لمروره بحاله نفسيه سيئه أو بحالة فرح شديد.

8- إنشغال السائق بأمور أخرى عن القيادة مثل الإنهماك فى الحديث مع الركاب أو الأكل أثناء القيادة.

9- عدم التركيز فى القيادة لأى سبب للحظات قليلة فتكون كفيله بحدوث حادثة, مثل تغيير محطة الراديو أو توجيه أنظار السائق لإمرأة جميلة تمر بالطريق أو تطاير شعر السائقه وحجبه النظر عن عينها.

ثانياً: العنصر الميكانيكى “حالة السيارة”:

1- عدم الإهتمام بالصيانة الدورية للسيارة بالأوقات المحددة, من مراجعة مياه الردياتير وتغيير زيت المحرك وبوجيهات وسيور السيارة إلى مراجعة تجهيزات الإضاءة وآلة التنبيه. مما يؤدى الى وقوع العديد من الحوادث.

2- عدم تغيير إطارات السيارة فى الأوقات المحددة. لينتهى العمر الإفتراضى للإطارات وتتعرض للإنفجار. ويحدث ذلك فى العديد من الحالات.

3- تركيب قطع الغيار المستعمله والتى يُطلق عليها خارجياً إسم “مخلفات”. وخاصةً القطع الميكانيكية, والتى قد ينتهى عمرها الإفتراضى بأى وقت. وتشير الإحصائيات بأن هذه القطع تتسبب بالعديد من الحوادث وبوفاة آلاف الأشخاص سنوياً.

ثالثاً: العنصر البيئى:

1- حالة العديد من الطرق السيئة والتى تحتاج إلى إعادة تأهيل وإعادة رصف, وإنتشار المطبات العشوائية.

2- سوء حالة الطقس ووجود ضباب أو أمطار غزيرة.

وعند تحليل هذه الأسباب؛ نجد أن الكثير منها يُمكن العمل على حلها. وذلك بالتوعية القوية والمستمرة للمواطنين وبالتفعيل القوي للقانون.

فبنشر التوعية والتعليم يمكنا تقليل الكثير من مسببات الحوادث. وأيضاً تفعيل دور الخطاب الدينى؛ فالإنسان لابد أن يقوم بالحفاظ على نفسه وأن يبتعد عما يسبب لها الأضرار والأخطار, قال الله تعالى بسورة البقرة (وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ﴾.

وفى النهاية نتمنى أن تنتهى هذه الكارثة فى أسرع وقت.

شاركنا برأيك عن حلول لمواجهة حوادث المرور..

للحفاظ على الصيانة الدورية لسيارتك؛ يمكنك من خلال موقعنا Sal7ha.com معرفة متوسط أسعار قطع غيار سيارتك وأماكن بيعها, وأفضل مراكز الخدمة التى تعمل بالسيارة وعناوينها ومواعيد عملها